براعة المترجم

براعة المترجم

مقتطف من مقال للأستاذ/ أشرف عامر

نُشر في العدد السادس من مجلة أسرار عالم الترجمة الصادر في نوفمبر / تشرين الثاني 2017م

من الأمور التي تعكسُ براعةَ المترجم تفاديه لما ألِفَه الناس ودَرَجوا عليه من ترجماتٍ تقليدية فَجّة تأباها اللغة العربية ويَمُجُّها الذوق الأدبي السليم وإن انتشرت على ألسنة جُلِّ المذيعين والمراسلين وضيوف البرامج الحوارية على اختلاف أنواعها، فيغوص على المعنى المراد باحثًا بين طيات تراثنا العربي الضخم عن ألفاظ جزلة تُعينه على إخراج ترجمةٍ فصيحةٍ بليغةٍ وفي ذات الوقت نائيًا بنفسه عن التكلُّف والتقعُّر.

وقديمًا قالوا: بالمثال يتضح المقال!

فمن ذلك ترجمة هؤلاء لكلمة Exceptional، فقد صدّعوا رؤوسنا بترجمتها هكذا “استثنائي” وكأن اللغة العربية عَقِمَتْ أن تُخرج لنا لفظًا فصيحًا يُوصِل المعنى المراد،

 فتجدهم مثلا يترجمون عبارة:

He was an exceptional man.

هكذا: (لقد كان رجلا استثنائيًّا.)

والآن دعونا ننظر كيف ترْجَمَها كاتب المقال:

كان رجلا لا تَرى مِثْلَه.

كان رجلا لم يُرَ له مَثيلٌ.

كان نسيج وحده.

كان فريدَ عصرِه.

كان دُرَّة الزمان.

لقد كان حَسَنَةَ الأيامِ.

كان رجلا لا تجد له نظيرًا. كان رجلا عَقِمَ الزمانُ أن يأتي بمثله.

واقترح بعضهم([1]) ما يلي:

كان رجلا فذًّا.

كان رجلا نادرًا.

كان رجلا منقطع النظير.

كان رجلا قلَّما يَجودُ الزمان بمثله.

 كان رجلا قلما تقابل مثله.

كان رجلا فريدًا من نوعه.

كان رجلا متفردًا.

كان رجلا يَصْعُبُ تكرارُه.

لم يكن في أقرانه مثله.

كان نسيج وحده.

كان رجلا ليس له نظير.

كان رجلا لا ككل الرجال.

كان رجلا لم تلد مثلَه النساءُ.

كان رجلا عقم من بعده الزمان.

كان رجلا لم يَجُد الزمان بمثله.

كان رجلا من طراز فريد.

كان رجلا عقمت أرحام النساء أن تلد مِثْله.


[1]  أعني هنا بعض المتدربين على الترجمة في إحدى الدورات التي عقدها كاتبُ المقال.

من أرشيف مقالاتي عن الترجمة | أشرف عامر

هذه أحدث مقالة للأستاذ/ أشرف عامر على موقع LinkedIn

سلسلة مقالات التدريب على الترجمة : جـ1

قد يتساءل البعض: هل هناك حاجة إلى التدريب؟ ألا يكفي المرءَ حصولُه على شهادة من كلية متخصصة كالآداب والألسن؟ والجواب أن هناك بونًا شاسعًا بين الجامعة وسوق العمل، والواقع العملي يشهد أن خريجي الكليات المتخصصة يُصدمون حين يجدون سوق العمل يتطلب منهم أمورًا كثيرة لم يحدثهم عنها يومًا من تولوا تدريسهم في الجامعة إلا من رحم ربي. ومن ثم يتعين على من يريد احتراف الترجمة من خريجي تلك الكليات المتخصصة أن يستوفي هذه الأمور لينعم بحياة مهنية مريحة بدلا من أن يشقى بجهله بتلك الأمور ويُصَدّ على أبواب شركات الترجمة الواحد تلو الآخر.

وهنا سؤال يطرح نفسه: في ظل وجود اليوتيوب والكتب ومصادر التعلم التي لا تنتهي ألا يكفي حديثي التخرج أن يعكفوا على تلك المصادر ليكتسبوا المهارات المطلوبة ويستوفوا الشروط المقررة؟ والجواب أن ليس كل الناس يطيقون ذلك، وإن نجح بعضهم في جانب أو جوانب فسيجدون جوانب أخرى يقفون أمامها عاجزين حائرين لا يدرون كيف يسيرون. ومن ثم لزم أن يستمدوا العلم من أهله من المحترفين الذين سبقوهم في ذلك المضمار، فالتعلم على أيدي الأكابر يقصر مدة التعلم ويُكسب المتدرب الخبرة ويسدد له الفهم، ولو انفرد صاحبنا بنفسه لضل وهو يظن أنه على حق.

ولنا في ذلك أسوة بالموقف الذي وقع بين بعض الصحابة والنبي صلى الله عليه وسلم، إذ كان الصحابة عربًا أقحاحًا يدركون معنى الآيات حين تنزل على قلب معلمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن هل كفتهم معرفتهم بالعربية في كل الأحوال؟ فلننظر ماذا حدث … ذات يوم حين نزل قوله تعالى في سورة الأنعام: (الذين آمنوا ولم يَلْبِسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون) ظن بعض الصحابة أن كلمة “ظلم” هنا عامة فتشمل أي ظلم أو معصية وهو أمر لا ينفك عنه إنسان، فما منا من أحد إلا وتزل قدمه، فلما أتوا إلى معلمهم الجليل – صلى الله عليه وسلم – سدد لهم الفهم إذ أوضح لهم أن كلمة “ظلم” هنا ليست عامة بل لها معنى خاص وهو المعني في قول لقمان لابنه وهو يعظه (يا بُنَيَّ لا تُشرك بالله! إن الشرك لظلم عظيم.)، فحين انفرد طالب العلم بنفسه فهم فهمًا ظنه صحيحًا ولكن حين عرض الأمر على معلمه صوَّب له الأمر وبيَّن له الصواب، وكذلك المتدرب يجتهد فيقرأ ويطلع ويشاهد المرئيات على اليوتيوب ليتعلم ولكنه في الوقت ذاته يسترشد برأي مدربه فيستقيم سيره نحو الاحتراف. فيجمع المتدرب بين الخيرين: التعلم الذاتي والتعلم على أيدي الأكابر، والخاسر هو من ركن إلى نفسه أو ركن إلى معلمه، وهنا تأتي صورة القطار: المتدرب كالقطار يسير على قضيبين أحدهما المدرب والآخر التعلم الذاتي فلا سير له إلا في ظل وجود الاثنين معًا.

نُشر هذا المقال في مجلة أسرار عالم الترجمة في عددها الخامس عشر الصادر في آب/ أغسطس 2018م

Contact the Author

WhatsApp: https://wa.me/201008174723

Email: AshrafTPE@hotmail.com

Twitter: @Ashraf_Amer_TPE

Please, share it!
Flat lay of business concept

محاضرة الأزهر: إعداد الطالب الجامعي لسوق العمل

سعيًا وراء سد الهوة السحيقة التي تفصل بين الجامعة وسوق العمل في مجال الترجمة ألقى أ./ أشرف عامر محاضرة بعنوان (إعداد الطالب الجامعي لسوق العمل) وذلك يوم السبت الموافق 24 مارس/آذار 2018م بكلية الدراسات الإنسانية – جامعة الأزهر – فرع تفهنا الأشراف (الدقهلية). وكان للمحاضرة صدى واسع لدى كل من حضرها من طالبات الكلية وهيئة التدريس ولله الحمد والمِنَّة.

هذا وقد تناول المحاضِر فيها ما يلي:

  • لم كانت هذه المحاضرة؟ – الفجوة الرهيبة بين الطالب الجامعي وسوق العمل

من سبل سعي المحاضِر لسد هذه الفجوة:

  • مجموعة أسرار عالم الترجمة (ورش العمل)
  • كتاب أسرار عالم الترجمة (خبرة سنين في وريقات)
  • مجلة أسرار عالم الترجمة (لسان المترجمين العرب – إلكترونية/مطبوعة)
  • مدونة الترجمةTranslation Secrets Revealed
  • قناة اليوتيوب (سبيل احتراف الترجمة – المبتدئون – الترجمة العامة – الترجمة القانونية – جلسات تدريب عملي على الترجمة – مهارات حاسوبية للمترجمين)
  • المحاضرات والدورات التدريبية
  • مسابقة الثريا للترجمة (شهرية – منذ ديسمبر 2017م)
  • سلسلة الثريا (ملفات ثنائية لا تجدها في أي مكان آخر)
  • مشروع العمر (جنة الترجمة) (كل ما يحتاج المترجم تحت سقف واحد)

 

  • بعض ما يجب أن يتسلح به الطالب الجامعي قبل دخول سوق العمل:

بعض المهارات الحاسوبية التي لا يستغني عنها مترجم

  • MS Word
  • CAT Tools (Wordfast – MemoQ – Trados)
  • Search Skills
  • Email

– مهارات التواصل التي لا يستغني عنها مترجم

  • Email
  • Skype – Whats App
  • Telephone (Landline – Mobile)
  • Interview

من مهارات التعامل مع العملاء

  • الحصول على العميل
  • التواصل مع العميل
  • التفاوض مع العميل

* تحديد أسعار الترجمة

تتدخل في تحديد السعر عوامل كثيرة من أهمها:

  • خبرة المترجم ومهارته
  • ميزانية العميل (مصري / عربي / أجنبي)
  • نوع الملف ومدى تعقيد تنسيقه
  • مهلة الإنجاز

* التدرج الطبيعي للمترجم

  • إتقان اللغتين
  • الترجمة العامة
  • الترجمة المتخصصة

* الأمر ليس ترجمة وحسب

– قبل الترجمة هناك مراحل: الاتفاق مع العميل / الكتابة / إعداد مسرد للمشروع

– بعد الترجمة هناك مراحل: المراجعة / التدقيق اللغوي / النشر المكتبي / التسليم / الفاتورة / تلقي الأتعاب

* الحفاظ على أسرار العملاء

  • Non-Disclosure Agreement (NDA)

* احترام مواعيد التسليم

– لا تقبل ما لا تطيق!

– تقسيم العمل على الأيام المتاحة

– تمديد الوقت حين الحاجة

– مفاجأة العميل بالتسليم قبل الموعد!


والآن إليكم فيديو المحاضرة مقسمًا إلى أجزاء:

اضغط على الزر/الصورة وادعم القناة!

Become a Patron!

become_a_patron_button@2x

Part 01
Part 02
Part 03
Part 04
Part 05
Part 06

اضغط على الزر/الصورة وادعم القناة!

Become a Patron!

become_a_patron_button@2x

شراء كتاب (أسرار عالم الترجمة)

هذا هو أحدث إصدار (سبتمبر 2019م) الجزء الأول من الكتاب – المؤلف: الأستاذ/ أشرف عامر – نوع الملف: PDF – حجم الملف: أقل من 28 ميجابايت – عدد الصفحات: 121 – ادفع عن طريق PayPal ثم وافنا بعنوان بريدك الإلكتروني لنرسل إليك نسختك الإلكترونية من الكتاب. – للتواصل (واتسآب): +2- 01008174723

$15.00


Support Donations

Your donations are highly appreciated so that these mostly-free-of-charge efforts can be continued.

$15.00