المترجم وفن الصياغة العربية

فيديو مرتَجل بعد الفراغ من #محاضرة_المترجم_وفن_الصياغة_العربية في قاعة الملكة بتفهنا الأشراف – دقهلية

الاثنين الموافق الخامس من أبريل / نيسان 2021م

– محاضرة المترجم وفن الصياغة العربية (الجزء الأول) (وجهًا لوجه في تفهنا الأشراف) الاثنين 5/4/2021م

– محاضرة المترجم وفن الصياغة العربية (الجزء الثاني) (أونلاين على زوم) الجمعة 9/4/2021م (قريبًا على اليوتيوب)

اشترك الآن بقناة الأستاذ أشرف عامر وفعّل جرس التنبيهات:

https://www.youtube.com/c/AshrafAmerTPE

– مجموعة الواتسآب: علمني الصياغة العربية (مقصورة على من حضر

المحاضرة)

– الجزء الأول من سلسلة أسرار عالم الترجمة (نسخة إلكترونية توزع لوجه الله تعالى)

https://cutt.ly/1c5igf3

شيَّر الدنيا تتغيَّر!

#شيَّر_الدنيا_تتغير

#فن_الصياغة_العربية

#دورة_الصياغة_العربية

#كتاب_أسرار_الصياغة_العربية

#أسرار_عالم_الترجمة

#بلسان_عربي_مبين

Mr. Ashraf Amer

Senior Legal Translator

Professional Editor, Proofreader & Typesetter

Asrar Magazine Editor-in-Chief

Author of 14 Books on Translation

Professional Translation Instructor

Contact Ashraf Amer

WhatsApp: https://wa.me/201008174723

Email: AshrafTPE@hotmail.com

Web: https://TranslationSecretsRevealed.com/

Facebook: https://www.facebook.com/Ashraf3amer/

Twitter: https://twitter.com/Ashraf_Amer_TPE

إشعارات الواتسآب | أشرف عامر

إشعارات الواتسآب – أشرف عامر

حتى لا يفوتكم شيء ننشره عن اللغة والترجمة والتدريب وكتب الترجمة وعروض خدمة (اشحن لي كتابي شكرًا) نرسل إلى عدد كبير من متابعينا إشعارات شبه يومية عن طريق الواتسآب. من أحبَّ الاشتراك معنا فليرسل إلينا رسالة واتسآب ((باسمه ولقبه ومهنته)) على الرقم التالي:

WhatsApp: https://wa.me/201008174723

(((تنبيه: لن يُلتفت إلى من لم يذكر اسمه ولقبه ومهنته في رسالته.)))

قناة أشرف عامر على اليوتيوب

قناة أشرف عامر على اليوتيوب

قناة أشرف عامر على اليوتيوب اختصرت الطريق لسالكي درب الترجمة إذ جمع صاحبها تحت سقفها ما لعلك لا تجده قد جُمع في أي قناة ترجمة أخرى ليكشف في مرئياته – وبأسلوب ماتع – أسرار مهنة الترجمة ما جعل قناته تلك ملاذًا لكل مبتدئ وطالب ترجمة، ومهما كان تخصصك ستستفيد!

shorturl.at/gzITY

لماذا يخطئ المترجم؟

قد يتساءل البعض: لِمَ أقع في أخطاء أنا أعرفها حق المعرفة ولكني لا أنتبه إليها إلا حينما ينبهني إليها مَنْ يراجع ترجمتي؟

والسبب أن صاحبنا هذا لم يراجع الترجمة أصلا أو لم يُحسن المراجعة. وحتى يُحْسِن المراجعة حال كونه المترجم والمراجع في آن واحد فلا بد له من أن ينفصل عن النص بعد ترجمته.

  • وكيف يكون ذلك؟
  • عليه أن يغادر كرسيه الذي كان يجلس عليه أثناء الترجمة، ويذهب ليمارس نشاطًا آخر، ويفضَّل ألا يكون لهذا النشاط علاقة بالترجمة، كأن يجمع أكواب مشروباته التي تناولها أثناء الترجمة ويتوجه إلى حوض المطبخ لينظفها، وحبذا لو ضم إلى تلك الأكواب بعض الأطباق التي قد يجدها هناك وتحتاج إلى تنظيف. لعل هذه الدقائق التي سيقضيها صاحبنا في هذا التنظيف ستكون كفيلة بأن تخرجه من إطار الترجمة. ويفضل هنا أن يكون قد طبع النص (الأصل والترجمة معًا) ليأخذ تلك الأوراق ويجلس بها مع قلم أحمر ليراجع الترجمة في مكان آخر غير الذي كان يترجم فيه. وهذا حَريٌّ بأن يعينه على اكتشاف الكثير من الأخطاء التي لم يكن لينتبه إليها لولا الانفصال الذي وقع!
  • بأي عين يراجع؟
  • بعين المراجع الذي عُهد إليه للتو بهذا النص ولا يدري عنه شيئًا، بل قيل له هذه ترجمة نريدك أن تراجعها، وهنا بيت القصيد فقد قال الشاعر:

وعينُ الرضا عن كل عيب كليلةٌ   ::      ولكن عين السُّخْط تُبدي المساويا

فلو راجع صاحبنا النص على أنه ترجمته هو فسيراجعه بعين الرضا فيفوته من الأخطاء ما يفوته، أما إذا راجعه على أنه نص ترجمه غيرُه فسيراجعه بعين الناقد فيحصل المطلوب! ثم يعود إلى جهازه لينقح النسخة الإلكترونية بناء على التصويبات التي كتبها على النسخة الورقية بالقلم الأحمر، ثم يراجعه مراجعة أخيرة.

  • هل يمكنه هنا الاستعانة بالمدقق الإملائي المتوفر في برنامج Word؟
  • له أن يستخدمه بعد أن يفرغ من كل تلك المراحل، فالأصل في المراجعة الإنسان لا الآلة. وكم من مآس وقعت لأناس اعتمدوا اعتمادًّا كليًّا على ذاك المدقق الإملائي استسهالا منهم! وليس هذا من دأب “المحترفين”، بل هو من دأب “المحترقين”![1]

[1]  تجدون مزيدًا من التفصيل حول مهارات المراجع الحاسوبية في دورة “مهارات حاسوبية لا يستغني عنها مترجم” للمؤلف.

(من كتاب مهارات المترجم المحترف)

للحصول على نسخة منه تواصل واتسآب: +2- 01008174723

سر المهنة

قد يدور بينك وبين أحد المتخصصين في مجال ما حوار، وقد تسأله عن أمور تتعلق بمهنته فيجيبك، ولكنك قد تتطرق في أسئلتك إلى أمر من الأمور فتجده يجيبك: لا! ده سر المهنة!

نعم! لكل مهنة أسرارها يطلع عليها أصحابها ويتوارثونها جيلا بعد جيل …

والترجمة مهنة، ولابد أن لها أسرارًا فيا ترى هل نجد من يبوح لنا بأسرار تلك المهنة؟

والجواب: نعم! صاحب هذه المدونة قرر أن يكشف الغطاء عن أسرار مهنة الترجمة.

منذ 14 عامًا كرس أشرف عامر حياته للترجمة فكانت له الهواء الذي يتنفسه والماء الذي يشربه والفراش الذي ينام عليه. يعمل أشرف عامر الآن مدرب ترجمة وكاتبًا ومترجمًا قانونيًّا ومدققًا لغويًّا. وله سلسلة كتب بعنوان “أسرار عالم الترجمة”، صدر منها إلى الآن 14 كتابًا: منها (أسرار الترجمة العامة) و (أسرار الترجمة القانونية) و (أسرار الترجمة التجارية) و (أسرار الترجمة السياسية) و (أسرار الترجمة الأدبية) و (أسرار الترجمة المرئية والدبلجة) و (مهارات المترجم المحترف) و (ترجمة الحكم والأمثال والتعبيرات الاصطلاحية). أضف إلى هذا فقد أنشأ في عام 2017م مجلة (أسرار عالم الترجمة) التي يرأس تحريرها وهي مجلة شهرية متخصصة في مجال الترجمة تبين للمبتدئين وطلاب الترجمة سبيل الاحتراف، ويكتب فيها كوكبة من المحترفين والأساتذة منهم الدكتور/ محمد فوزي الغازي والدكتورة/ شرين عمارة، وقد صدر منها إلى الآن 31 عددًا.

يمكنكم متابعة صاحب المدونة على تويتر:

Support Donations

Your donations are highly appreciated so that these mostly-free-of-charge efforts can be continued.

$15.00


شراء كتاب (أسرار عالم الترجمة)

هذا هو أحدث إصدار (سبتمبر 2019م) الجزء الأول من الكتاب – المؤلف: الأستاذ/ أشرف عامر – نوع الملف: PDF – حجم الملف: أقل من 28 ميجابايت – عدد الصفحات: 121 – ادفع عن طريق PayPal ثم وافنا بعنوان بريدك الإلكتروني لنرسل إليك نسختك الإلكترونية من الكتاب. – للتواصل (واتسآب): +2- 01008174723

$15.00