قد تمرض هذه الأمة ولكنها لا تموت

قد تمرض هذه الأمة ولكنها لا تموت.قد يغفل أبناؤها ويهملون في حقها ولكنهم يفيقون.قد يجرف التيار بعضهم وينساقون وراء شهوات أو شبهات ولكن مآلهم إلى الاستقامة.ما يحتاجونه هو قضية واحدة تجمع شملهم وقادة ملهمون يشعلون جذوة حماسهم … حينها ترى الدنيا كلها منهم عجبًا.

#فلسطين_في_القلب

فن الصياغة العربية محاضرة مجانية مع الأستاذ أشرف عامر

سأعقد محاضرة على زوم اليوم إن شاء الله عن الصياغة العربية (استكمالا لنفس موضوع المحاضرة الماضية)

يمكن للجميع الحضور شريطة التواصل معي على الواتسآب مع ذكر الاسم والسن والمهنة:

WhatsApp: https://wa.me/201008174723

المحاضرة صدقة على روح والدتي – رحمها الله – وقد توفيت منذ أعوام.

سبب عقد المحاضرة:https://www.facebook.com/Ashraf3amer/posts/188152843158282

الموعد: الرابعة عصرًا بتوقيت القاهرة / الخامسة عصرًا بتوقيت القدس / الثانية ظهرًا بتوقيت جرينيتش

للتواصل

:WhatsApp: https://wa.me/201008174723

Email: AshrafTPE@hotmail.com

شيَّر الدنيا تتغيَّر!

#جراح_أمة

#فلسطين_في_القلب

#شيَّر_الدنيا_تتغيَّر

احتراف العملاق Word

  • يا أخي برنامج Word ده مجنني!
  • ليه بس يا برنس؟
  • فيه حاجات كتير مش عارف أعملها إزاي.
  • هو إنت مش خدت كورس الـICDL السنة اللي فاتت؟
  • ولا له لزمة .. سطحي جدًا وبيعلمني حاجات أعرفها من وأنا في اللفَّة.
  • والمطلوب؟
  • عايز حد يعلمني أكون حريف في البرنامج … أسطى .. برنس بحق وحقيقي.
  • في حد؟
  • وربنا؟؟ فين؟ ومين؟
  • مستر أشرف عامر عامل قناة وفيها كتير من ده.
  • لايمني على لينك القناة … الله يسترك يا شيخ!
  • اتفضل …!
    https://cutt.ly/av30BK6

#مهارات_حاسوبية_للمترجمين

#رحلة_مع_العملاق_Word

#How_To_Master_MS_Word

#كتاب_مهارات_المترجم_المحترف

#اشحن_لي_كتابي_شكرا

كتاب الطوفان الرقمي: ترجمة أشرف عامر

من أهم الكتب التي ترجمتها إلى العربية كتاب يتناول المرحلة التي نحن فيها الآن حيث تحول العالم إلى الصيغة الرقمية وذاع صيت مواقع التواصل الاجتماعي لتدخل كل بيت، وكيف يحفظ المرء خصوصيته في ظل هذا الانفجار الرقمي الهائل، وكيف تحمي المؤسسات نفسها ومصالحها في ظل هذا التحول الطاغي إلى الرقمنة.
كتاب لا يستغني عنه أحد في عصرنا هذا مهما كان سنه أو تخصصه …
إنه كتاب (الطوفان الرقمي)

English Version:

Arabic Version: (Translated by Ashraf Amer):
(Download it for free!)
https://www.hindawi.org/books/69241384/

مبادرة تعليم الاحتراف للأستاذ أشرف عامر

مفاجأة جديدة!

يسرني أن أعلن عن استعدادي للتعاون مع الجامعات المصرية الحكومية والخاصة في توعية طلاب كليات اللغات والترجمة والألسن والآداب والتربية بسوق العمل وما سيحتاجونه قبل الدخول إلى عالم الاحتراف، وذلك عن طريق المحاضرات والندوات وورش العمل التي تُعقد وجهًا لوجه أو أونلاين على زوم.

واللهم عونًا ومددًا!

#التدريب_داخل_أسوار_الجامعة

#نوَّرني_شكرًا

#نملة_الجسر

#شيَّر_الدنيا_تتغيَّر

للتنسيق والتواصل:

WhatsApp: https://wa.me/201008174723

Email: AshrafTPE@hotmail.com

براعة المترجم

براعة المترجم

مقتطف من مقال للأستاذ/ أشرف عامر

نُشر في العدد السادس من مجلة أسرار عالم الترجمة الصادر في نوفمبر / تشرين الثاني 2017م

من الأمور التي تعكسُ براعةَ المترجم تفاديه لما ألِفَه الناس ودَرَجوا عليه من ترجماتٍ تقليدية فَجّة تأباها اللغة العربية ويَمُجُّها الذوق الأدبي السليم وإن انتشرت على ألسنة جُلِّ المذيعين والمراسلين وضيوف البرامج الحوارية على اختلاف أنواعها، فيغوص على المعنى المراد باحثًا بين طيات تراثنا العربي الضخم عن ألفاظ جزلة تُعينه على إخراج ترجمةٍ فصيحةٍ بليغةٍ وفي ذات الوقت نائيًا بنفسه عن التكلُّف والتقعُّر.

وقديمًا قالوا: بالمثال يتضح المقال!

فمن ذلك ترجمة هؤلاء لكلمة Exceptional، فقد صدّعوا رؤوسنا بترجمتها هكذا “استثنائي” وكأن اللغة العربية عَقِمَتْ أن تُخرج لنا لفظًا فصيحًا يُوصِل المعنى المراد،

 فتجدهم مثلا يترجمون عبارة:

He was an exceptional man.

هكذا: (لقد كان رجلا استثنائيًّا.)

والآن دعونا ننظر كيف ترْجَمَها كاتب المقال:

كان رجلا لا تَرى مِثْلَه.

كان رجلا لم يُرَ له مَثيلٌ.

كان نسيج وحده.

كان فريدَ عصرِه.

كان دُرَّة الزمان.

لقد كان حَسَنَةَ الأيامِ.

كان رجلا لا تجد له نظيرًا. كان رجلا عَقِمَ الزمانُ أن يأتي بمثله.

واقترح بعضهم([1]) ما يلي:

كان رجلا فذًّا.

كان رجلا نادرًا.

كان رجلا منقطع النظير.

كان رجلا قلَّما يَجودُ الزمان بمثله.

 كان رجلا قلما تقابل مثله.

كان رجلا فريدًا من نوعه.

كان رجلا متفردًا.

كان رجلا يَصْعُبُ تكرارُه.

لم يكن في أقرانه مثله.

كان نسيج وحده.

كان رجلا ليس له نظير.

كان رجلا لا ككل الرجال.

كان رجلا لم تلد مثلَه النساءُ.

كان رجلا عقم من بعده الزمان.

كان رجلا لم يَجُد الزمان بمثله.

كان رجلا من طراز فريد.

كان رجلا عقمت أرحام النساء أن تلد مِثْله.


[1]  أعني هنا بعض المتدربين على الترجمة في إحدى الدورات التي عقدها كاتبُ المقال.

من أرشيف مقالاتي عن الترجمة | أشرف عامر

هذه أحدث مقالة للأستاذ/ أشرف عامر على موقع LinkedIn

سلسلة مقالات التدريب على الترجمة : جـ1

قد يتساءل البعض: هل هناك حاجة إلى التدريب؟ ألا يكفي المرءَ حصولُه على شهادة من كلية متخصصة كالآداب والألسن؟ والجواب أن هناك بونًا شاسعًا بين الجامعة وسوق العمل، والواقع العملي يشهد أن خريجي الكليات المتخصصة يُصدمون حين يجدون سوق العمل يتطلب منهم أمورًا كثيرة لم يحدثهم عنها يومًا من تولوا تدريسهم في الجامعة إلا من رحم ربي. ومن ثم يتعين على من يريد احتراف الترجمة من خريجي تلك الكليات المتخصصة أن يستوفي هذه الأمور لينعم بحياة مهنية مريحة بدلا من أن يشقى بجهله بتلك الأمور ويُصَدّ على أبواب شركات الترجمة الواحد تلو الآخر.

وهنا سؤال يطرح نفسه: في ظل وجود اليوتيوب والكتب ومصادر التعلم التي لا تنتهي ألا يكفي حديثي التخرج أن يعكفوا على تلك المصادر ليكتسبوا المهارات المطلوبة ويستوفوا الشروط المقررة؟ والجواب أن ليس كل الناس يطيقون ذلك، وإن نجح بعضهم في جانب أو جوانب فسيجدون جوانب أخرى يقفون أمامها عاجزين حائرين لا يدرون كيف يسيرون. ومن ثم لزم أن يستمدوا العلم من أهله من المحترفين الذين سبقوهم في ذلك المضمار، فالتعلم على أيدي الأكابر يقصر مدة التعلم ويُكسب المتدرب الخبرة ويسدد له الفهم، ولو انفرد صاحبنا بنفسه لضل وهو يظن أنه على حق.

ولنا في ذلك أسوة بالموقف الذي وقع بين بعض الصحابة والنبي صلى الله عليه وسلم، إذ كان الصحابة عربًا أقحاحًا يدركون معنى الآيات حين تنزل على قلب معلمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن هل كفتهم معرفتهم بالعربية في كل الأحوال؟ فلننظر ماذا حدث … ذات يوم حين نزل قوله تعالى في سورة الأنعام: (الذين آمنوا ولم يَلْبِسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون) ظن بعض الصحابة أن كلمة “ظلم” هنا عامة فتشمل أي ظلم أو معصية وهو أمر لا ينفك عنه إنسان، فما منا من أحد إلا وتزل قدمه، فلما أتوا إلى معلمهم الجليل – صلى الله عليه وسلم – سدد لهم الفهم إذ أوضح لهم أن كلمة “ظلم” هنا ليست عامة بل لها معنى خاص وهو المعني في قول لقمان لابنه وهو يعظه (يا بُنَيَّ لا تُشرك بالله! إن الشرك لظلم عظيم.)، فحين انفرد طالب العلم بنفسه فهم فهمًا ظنه صحيحًا ولكن حين عرض الأمر على معلمه صوَّب له الأمر وبيَّن له الصواب، وكذلك المتدرب يجتهد فيقرأ ويطلع ويشاهد المرئيات على اليوتيوب ليتعلم ولكنه في الوقت ذاته يسترشد برأي مدربه فيستقيم سيره نحو الاحتراف. فيجمع المتدرب بين الخيرين: التعلم الذاتي والتعلم على أيدي الأكابر، والخاسر هو من ركن إلى نفسه أو ركن إلى معلمه، وهنا تأتي صورة القطار: المتدرب كالقطار يسير على قضيبين أحدهما المدرب والآخر التعلم الذاتي فلا سير له إلا في ظل وجود الاثنين معًا.

نُشر هذا المقال في مجلة أسرار عالم الترجمة في عددها الخامس عشر الصادر في آب/ أغسطس 2018م

Contact the Author

WhatsApp: https://wa.me/201008174723

Email: AshrafTPE@hotmail.com

Twitter: @Ashraf_Amer_TPE

Please, share it!
Flat lay of business concept

إشعارات الواتسآب | أشرف عامر

إشعارات الواتسآب – أشرف عامر

حتى لا يفوتكم شيء ننشره عن اللغة والترجمة والتدريب وكتب الترجمة وعروض خدمة (اشحن لي كتابي شكرًا) نرسل إلى عدد كبير من متابعينا إشعارات شبه يومية عن طريق الواتسآب. من أحبَّ الاشتراك معنا فليرسل إلينا رسالة واتسآب ((باسمه ولقبه ومهنته)) على الرقم التالي:

WhatsApp: https://wa.me/201008174723

(((تنبيه: لن يُلتفت إلى من لم يذكر اسمه ولقبه ومهنته في رسالته.)))