براعة المترجم

براعة المترجم

مقتطف من مقال للأستاذ/ أشرف عامر

نُشر في العدد السادس من مجلة أسرار عالم الترجمة الصادر في نوفمبر / تشرين الثاني 2017م

من الأمور التي تعكسُ براعةَ المترجم تفاديه لما ألِفَه الناس ودَرَجوا عليه من ترجماتٍ تقليدية فَجّة تأباها اللغة العربية ويَمُجُّها الذوق الأدبي السليم وإن انتشرت على ألسنة جُلِّ المذيعين والمراسلين وضيوف البرامج الحوارية على اختلاف أنواعها، فيغوص على المعنى المراد باحثًا بين طيات تراثنا العربي الضخم عن ألفاظ جزلة تُعينه على إخراج ترجمةٍ فصيحةٍ بليغةٍ وفي ذات الوقت نائيًا بنفسه عن التكلُّف والتقعُّر.

وقديمًا قالوا: بالمثال يتضح المقال!

فمن ذلك ترجمة هؤلاء لكلمة Exceptional، فقد صدّعوا رؤوسنا بترجمتها هكذا “استثنائي” وكأن اللغة العربية عَقِمَتْ أن تُخرج لنا لفظًا فصيحًا يُوصِل المعنى المراد،

 فتجدهم مثلا يترجمون عبارة:

He was an exceptional man.

هكذا: (لقد كان رجلا استثنائيًّا.)

والآن دعونا ننظر كيف ترْجَمَها كاتب المقال:

كان رجلا لا تَرى مِثْلَه.

كان رجلا لم يُرَ له مَثيلٌ.

كان نسيج وحده.

كان فريدَ عصرِه.

كان دُرَّة الزمان.

لقد كان حَسَنَةَ الأيامِ.

كان رجلا لا تجد له نظيرًا. كان رجلا عَقِمَ الزمانُ أن يأتي بمثله.

واقترح بعضهم([1]) ما يلي:

كان رجلا فذًّا.

كان رجلا نادرًا.

كان رجلا منقطع النظير.

كان رجلا قلَّما يَجودُ الزمان بمثله.

 كان رجلا قلما تقابل مثله.

كان رجلا فريدًا من نوعه.

كان رجلا متفردًا.

كان رجلا يَصْعُبُ تكرارُه.

لم يكن في أقرانه مثله.

كان نسيج وحده.

كان رجلا ليس له نظير.

كان رجلا لا ككل الرجال.

كان رجلا لم تلد مثلَه النساءُ.

كان رجلا عقم من بعده الزمان.

كان رجلا لم يَجُد الزمان بمثله.

كان رجلا من طراز فريد.

كان رجلا عقمت أرحام النساء أن تلد مِثْله.


[1]  أعني هنا بعض المتدربين على الترجمة في إحدى الدورات التي عقدها كاتبُ المقال.