لمسات المترجم المحترف (1)

حين أطالع عملا مترجمًا على يد محترف أجد فيه أمارات احترافه. وهذه الأمارات للأسف يفتقدها كثيرون – لا أقول من المبتدئين فهؤلاء لهم عذرهم – بل من الذين قرروا منذ سنين مضت أن يتخذوا من الترجمة مهنة ومصدر رزق.

يأتي أحدهم إليك أو يراسلك أو يهاتفك ويقول فَرِحًا مسرورًا: أنا مترجم خبرة! ثم يردف ذلك بذكر عدد أعوام خبرته، ثم يظن أنه على شيء. وحين تختبره تجد ما قاله سرابًا وقولا مرسلا لا دليل عليه.

يا سادة! إن للمحترف لمساتٍ على العمل المترجم لا تخطئها عين الخبير!

دعونا نذكر فيما يلي طرفًا من تلك اللمسات نستهل بها هذه السلسلة التي أسأل الله أن تكون في ميزان الحسنات يوم الدين.

  • أول ما يلفت الانتباه في عمل كهذا اسم الملف ذاته فتجد الاسم هكذا على سبيل المثال: DNS_Bank_Financial_Report_2014_AR
  • لاحظ معي عدم وجود مسافات بين الكلمات والاستعاضة عنها بالعلامة “_” (Underscore)
  • لاحظ معي ما ذكر في آخر اسم الملف (_AR) فهذه إذن النسخة العربية من هذا الملف، وهذه الطريقة تيسر أمر العثور على الملف حتى وإن خَفِي مكانه على الحاسوب.
  • وحين تفتح الملف تجده حسن التنسيق، وهنا تجد الكثيرين ينسون أو يتناسون حقيقة أن العاملين في مجال الأطعمة يعتمدون على قاعدة أن (العين تأكل قبل أن يأكل الفم). جمال الملف وحسن تنسيق من أهم عوامل نجاح المترجم. ولكن للأسف هو عند البعض أمر مهمَل لا يلقون له بالا.
  • إن كان الملف كثير الصفحات تجد المترجم المحترف قد وضع له جدول محتويات عن طريق برنامج وورد/ويرد (تعلَّمْ ذلك رجاءً) حتى وإن لم يكن ذلك موجودًا في الأصل الذي أرسل إليه.
  • يحرص على أن يجعل للملف رأسًا وتذييلا.. ويتضمن الرأس غالبًا شعار الشركة واسمها، وأما التذييل فيتضمن غالبا عنوانها ووسائل الاتصال بها. حتى لو كان الملف الذي أرسل إليه بنسخة رديئة أبيض وأسود والشعار غير واضح أو قبيح المنظر بسبب التصوير من النسخ أو سحب الماسح الضوئي تجده قد زين الملف الناتج بشعار لذات الشركة ملون وجميل. من أين أتى به؟ بحث في صور جوجل عنه فوجده.
  • تجد الترجمة خالية من الأخطاء الإملائية والنحوية.
  • تجد الترجمة سَلِسَة … وَقْعُها على الأذن وكأنها نص كتبه شخص من بني جلدة القارئ، ولا يشعر معها القارئ أنها نص مترجم.
  • تجد في الترجمة لمسات الفصاحة والبيان وبين طياتها تعبيرات لغوية تزيد النص جمالا.

أمثلة:

The Struggle for Women’s Rights Continues in the Congo

“وما يزال الصراع مستمرًا لتنال المرأة الكونغولية حقوقها”

“ومن بين تلك الصور برزت صورة أخذت بمجامع قلبي ومَلَكت عليَّ جوارحي. كانت الصورة لبيت كانت تسكنه عائلة تتألف من خمسة أفراد. وكان البيت مصنوعًا من الخشب والأغصان؛ وتبرز الصورة بيتَ تلك العائلةِ وقد التهمته النيران وغطاه السواد بوشاحه القاتم بصورة تهون معها بشاعة كل ما رأى المرء من قبل من مناظر مروعة خلفتها آلة الحرب والدمار. وقد كان لهذا المؤتمر عميق الأثر في نفسي، فقد جعلني أعيد ترتيب أوراقي وأنظر في العواقب الوخيمة التي تجرُّها الحروب على الأبرياء والعُزَّل.”

” وكان للمرأة الكونغولية صوت في ذلك المؤتمر عَبَّرْتْ من خلاله عن وجهة نظرها ومعاناتها.

ولم لا وقد كان اغتصاب النساء وانتهاك أعراضهن أحد أدوات تلك الحرب المُرَّة؟

ولم لا وقد تجرعت العديد من النساء في الكونغو مرارةَ كأسِ تلك البربرية وشناعة تلك الوحشية؟

ولم لا وقد اسْتُخْدِمَتْ في ذلك الانتهاك أدواتٌ متعددةٌ شملتْ العصي والمناجل؟

ولم لا وقد تركت تلك الحرب وراءها جراحًا لا تندمل تعلو أجساد تلك النساء وندوبًا تستعصي على البُرْء تغوص في أنفسهن؟”

 

وللحديث بقية …

شراء كتاب (أسرار عالم الترجمة)

هذا هو أحدث إصدار (سبتمبر 2019م) الجزء الأول من الكتاب – المؤلف: الأستاذ/ أشرف عامر – نوع الملف: PDF – حجم الملف: أقل من 28 ميجابايت – عدد الصفحات: 121 – ادفع عن طريق PayPal ثم وافنا بعنوان بريدك الإلكتروني لنرسل إليك نسختك الإلكترونية من الكتاب. – للتواصل (واتسآب): +2- 01008174723

$15.00

Support Donations

Your donations are highly appreciated so that these mostly-free-of-charge efforts can be continued.

$15.00

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s